ترندينج

الأمهات.. يؤكدن عزمهن على النضال في موكب مهيب بحضور أمهات وأهالي الشهداء

01:49 م

السبت 15 يناير 2022

الخرطوم :ملاذ عصام
" ليه يا البرهان تقتل أولادنا السلميين؟ عشان كرسي؟ " هكذا تحدثت والدة الشهيد الفاتح الذي إستشهد في 21يناير2019 وواصلت قائلة حسبي الله على البرهان والعساكر و على المدنيين الذين أوصلونا إلى هذه النقطة وضيعوا ثورتنا وأبنائنا والعدالة، وذلك خلال موكب الأمهات يوم الثلاثاء 11يناير2022 بشارع الشهيد عبدالعظيم (الأربعين سابقاً ).
و أكدت أمهات الشهداء عزمهن على الإستمرار في درب النضال الذي دفع ثمنه أبنائهن حتى تحقيق المدنية و الحرية والسلام والعدالة وكل المطالب التي خرج من أجلها الشهداء متسائلات عن أسباب قتل الأطفال والشباب العزل من قبل أجهزة الدولة العسكرية والمليشيات، كما هتفن أمام مستشفى الأربعين تحية للكوادر الطبية.
و نظمت الموكب حركة النساء السودانيات وتنسيقيات لجان مقاومة الأربعين والفيل والموردة و سبقته وقفة احتجاجية بتقاطع شارع الشهيد عبدالعظيم مع شارع العرضة ، ويهدف الموكب لإدانة القتل الممنهج وجميع الإنتهاكات التي تقع على بنات و أبناء الشعب السوداني خاصة الإنتهاكات التي وقعت بعد إنقلاب 25 أكتوبر، و ذلك بمشاركة عدد من الأجسام الثورية و أمهات وآباء عدد من الشهداء و الثائرات والثوار، كما انضم إليه موكب طلاب جامعة أمدرمان الأهلية.
دهس الأطفال
وتسآءلت ووالدة الطفل المُصاب عارف أحمد عن الفوائد التي يحصدها أفراد الشرطة عند ضرب الأطفال والشباب وقتلهم، وذكرت ان ابنها البالغ من العمر 14 عام أُصيب يوم 9 يناير بالقرب من مستشفى الأربعين و قد ضربه عسكري في عمر والده بعبوة غاز مسيل للدموع في بطنه وحاولوا دهسه بالتاتشر، وواصلت قائلة أوجه رسالتي هذه لمدير الشرطة الذي قال في مؤتمر صحفي قبل أيام أنهم مأمورين أن يضربوا بالعصي والهراوات والبمبان والرصاص الحي.
القصاص
وتحدثت والدة الشهيد خاطر بأنها قد تحلت بالصبر وفوضت أمرها لله وقالت قدمنا أبنائنا فداءاً للوطن لا طمعاً في الكراسي ولا نريد غير تقدم الوطن والحقوق والعدالة القصاص من القتلة (البرهان والكباشي وحميدتي وجنودهم......) نريد حق أبنائنا والشهداء في كل مكان في السودان.
وفي ذات السياق ذكرت والدة الشهيد النزير عبدالباقي ان الراحة
لن تتحقق إلا بالتغيير الشامل و تحقيق مطالب الشهداء التي خرجوا من أجلها والحرية والسلام والعدالة وتكوين الحكومة المدنية الكاملة ،وأعلنت العزم على الإستمرار وعدم تحمل سقوط أي شهيد أو إصابة متمنية تغيير الأوضاع إلى الأفضل وبالسلمية الكاملة،وأضافت:
من يقتل انسان يقتله لأنه لا يستطيع مواجهة حياته .
وتحدثت أيضاً ممثلة الأجسام الطبية حول الإصابات التي حدثت خلال المواكب وماتلاها من عنف وملاحقة الثوارداخل المستشفيات ومفارقتهم/ن للحياة أثناء محاولات إسعافهم/ن.
وختمت والدة الفاتح حديثها قائلة " مامررنا به من وجع وألم وحزن لم نتنمى لأي أم أن تتذوقه".

اخر الاخبار