ترندينج

"السودانيات" تلتقى الناجية وترصد وقائع مأساوية حول حادثة اغتصاب طالبة بداخلية حجار بأمدرمان

11:02 ص

السبت 29 يناير 2022

داخلية حجار :انعدام مياه الشرب وغياب تام للإدارة وفرشات غير صحية

اعتصام حجار المطالبة ببئة أمنه بعيدة عن الاغتصاب وزوار الليل

تردى مريع داخل الداخلية واوضاع متردية وافتقار لمقومات الحياة

الداخلية تنعدم داخلها الإضاءة الكافية وتحولت إلى أوكار ..

موقع الداخلية الجغرافى جعلها عرضة لتسلل معتادى الإجرام..وبواباتها المفتوحة ..أصبحت ورش ومأوى لسائقي الركشات بالداخلية

طالبات حجار : الاعتصام مفتوح حتى تحقيق مطالبنا...بإقالة الطاقم بأكمله

الجانى حرا طليقا ويبعث برسائل تهديد ووعيد للطالبات ولاسرة الطالبة المغتصبة

طالبة:الجانى لايزال يحتفظ بجوال الضحية المسروق

امدرمان:ضفاف _مياه النيل

رصدت "منصة السودانيات"أوضاع مأساوية لطالبات داخلية حجار بأمدرمان للاعتصام المفتوح عقب حادثة اغتصاب طالبة تحت تهديد السلاح ،الى حين تحقيق مطالبهن المشروعة،وقد ظلت "السودانيات"مرابطة منذ وقت مبكر من يوم الجمعة تضامنا معهن عقب نداء استغاثة عبر صفحات مواقع التواصل الاجتماعي،حيث دخل الاعتصام يومه الثالث،طالبات يفترشن الأرض ويلتحفن السماء حضرن من ولايات السودان المختلفة من التعليم

مجهول الهوية

شخص مجهول تسلل إلى الداخلية فى وقت متأخر من الليل حاملا معه سلاح أبيض وتحت التهديد بوضع السكين على عنق الضحية وتمكن من اغتصابها ولم يكتف بذلك بل بعث برسائل تهديد للطالبات الأخريات

وضع مأساوي

اقل مايمكن وصفه بالاعتصام فى برد قارص

ووفى الشارع العام لحين تحقيق مطالبهم المشروعة، أوانى الأطعمة مبعثرة امامهن التى جاد بها عليهم أهل الخير تقول إحدى الطالبات المعتصمات

انتهاكات حقوقنا

بأن هنالك انتهاكات واضح وصريح لحقوقهن داخل الداخلية حيث تعرضت بانعدام مياه الشرب لعدة شهور حيث نقوم بشراء الماء من المحلات التجارية رغم الظرف المادى لبعض الطالبات وفى بعض الأحيان نقوم بجلب الماء من البئر أضف إلى ذلك انعدام الا نار ة وكاميرات المراقبة ظلت معطلة تماما والفراشات على الأسرة قذرة وغير صحية ولاتصلح للاستخدام الادمى

رسوم شهرية

وبالرغم من ذلك فرضت علينا الإدارة رسوم شهرية باهظة رغم أن الداخلية وقف وتتبع لصندوق دعم الطلاب ولم نرى دعم سوى الاذلال.

فيما أضافت طالبة أخرى واصفة الأوضاع في الداخلية بالكارثية فقد سبق تلك الحادثة تسلل أحد الأشخاص وقام بمطاردة إحدى الفتيات وتمكنت من الهرب واطلقت صرخات مدوية ،وخرجنا مفزوعين واخطرنا مشرفة الداخلية ولكنها استفزتنا بعبارات لاتمت للاخلاق بصلة ،واكظت الطالبة أن الجانى لدية نسخة من مفتاح غرف الطالبات،وبتاريخ" 25" يناير المشؤوم تمكن مجهول من التسلل إلى المبنى b"وقامه بفتح باب الغرفة وهدد الضحية ووضع السكين على عنقها واغتصابها بوحشية وعندما ابلغت الضحية الإدارة تم إغلاق المبنى وقال المدير ا ن الحادثة قضاء وقدرولم يحرك ساكناً وبعد هذه الجريمة اصبحنا لا نشعر بالأمان وكل يوم تحدث كارثة والإدارة تتكتم عل ما يحدث لذلك أثرنا الخروج واعتصمنا فى الشارع ربما يكون امان.

فيما أفادت طالبة آخر بأن إحدى المشرفات استفزتنا واى واحدة لم تقوم بتسديد الرسوم يحصل ليهامثل زميلتكم الأمر الذى جعلنا لا نشعر بالأمان الشارع هو الملاذ الوحيد.

حادثة مماثلة

لم تكن تلك هى الحادثة الأولى فقد كانت هنالك مماثلة فقبل فترة ليست بالبعيدة تمكن الحرس الخاص بالداخلية من التحرش بإحدى الطالبات وقام مطاردتها حتى داخل المبنى وعندما اخبرنا الإدارة قامت بسحبه من المبنى وبعد مرور ثلاثة أشهر من الواقعة أعادت الإدارة نفس المتحرش مرة أخرى وتساءلت محدثتى كيف يحق للإدارة إعادة ذات المتحرش وذات المتحرش قام بصفع البنت التى تحرش بها أمام المدير. علما أن المغتصبة ادلت بأوصاف الشخص الذى اعتدى عليها وقالت نفس أوصاف الشخص الذى سرق الهواتف ونفس البلوفر الذى كان يرتديه لحظة السرقة.

اعتصام مفتوح

ولذلك قررنا نحن كطالبات بالاعتصام مفتوح منذ يوم 26"يناير بعد الحادثة مباشرة حتى تحقيق مطالبنا المتمثلة فى اقالة الإدارة بأكملها من حرس لإشراف لمدير الصندوق

وقالت بأننا من ولايات مختلفة وبعيدة عن العاصمة أن الجانى لايزال حرا طليقاً يمارس حياته العادية ولم يتوقف عند هذا الحد بل ارسل رسائل تهديد ووعيد بمذيد من الاغتصاب بالداخليه بنسخ الرسالة وانتابناشكوك حول هوية الجانى والفاعل وان حياة جميع الطالبات فى خطر، الشرطة بعثت بدوريات الشغب.

قصص مثيرة

سلسلة قصص وحكايات اشبه بأفلام الرعب تعيشها طالبات تلك الداخلية نفمعظمن يتعرضن للطرد فى اوقات متأخرة من الليل،فهنالك حملات تشنها إدارة الداف على كل طالبة تاخرت فى تسديد رسومها ولاتقبل الاداره الأعذار ،فقد تعرضت عدد من الطالبات للطرد عندما خرجن لقضاء حوائجهم فتم توقيفهن أمام البوابة وطالبتهن الإدارة بابراز الايصالات الخاص بتسديد

ايجار الداخلية واخبرهن الحرس بأن الايصالات داخل الغرف وبعد عدة اتصالات مع الاشراف تمكنا من الدخول لموقع الداخلية الجغرافي جعلها عرضة لتسلل المجرمين وعن طريق البوابات المفتوحة والتى أصبحت محطة لسائقى الركشات حيث باتت لهم بمثابة المأوى لهم ليلا فى ظل تواجد الطالبات كما ذكرت إحدى الطالبات وقالت انحنا بنات وأصحاب الركشات معانا داخل السكن.

الناجية من الإغتصاب : المعتدي دخل غرفتي بمفتاح ولم يكسر الباب

كشفت (ن) الناجية من حادثة اغتصاب داخل غرفتها بداخلية حجار أن من اعتدى عليها دخل غرفتها بمفتاح ولم يكسر الباب ، وهددها بالسكين وطلبت منه أن يكتفي بأخذ مايريد من أموال ولا يعتدي عليها فرد عليها قائلا: لم آت للسرقة بل جئت لاغتصب، وسوف اغتصب في كل مرة واحدة من المقيمات بالداخلية، ثم ضربها في رأسها واغمى عليها واعتدى عليها، وبعد ان أفاقت من الغيبوبة ذهبت الى مكتب الاشراف والحرس وابلغتهم بالحادثة الا انهم تستروا على الجريمة، وقام احد الحراس باسعافها الى المستشفى لاصابتها بجرح في عنقها بالسكين.

ووجهة الطالبات اتهام مباشر لإدارة الداخلية والمشرفات والحرس، بتسهيل مهمة تسلل المعتدي الى داخل مباني الداخلية وغرفة المجنى عليها، وتساءلن كيف علم بأن المجني عليها تنام في غرفتها بمفردها وان زميلتها التي تسكن معها بالغرفة قد غادرتها قبل يوم وقوع من الحادثة؟ ومن اين تحصل على مفتاح الغرفة؟ واتهمت الطالبات ادارة داخلية حجار بالتستر على جريمة الاغتصاب، وتهديدهنّ من قِبل الادارة

واردفت الطالبة (ن) أنها ليست المرة الاولى التي يتسلل فيها أحدهم الى الداخلية حيث قام بسرقة هواتف الطالبات ولم يتعرض لهن وتم ابلاغ الادارة الا انها لم تتخذ الاجراءات اللازمة لضمان عدم تكرار ذلك، وتعهد نقيب في شرطة تأمين الداخليات بكري عبد الحميد مخاطباً الطالبات بتوفير الحماية اللازمة لهن من خلال توفير أفراد شرطة يتم توزيعهم أمام البوابة وجنوب مبنى الداخلية، بجانب أفراد من الحرس النسوي لحراسة الطالبات داخل الداخلية، وطلب منهن التعاون مع الشرطة والإتصال بها عند ظهور أي تحرك غير طبيعي في الداخلية.

اخر الاخبار