ترندينج

عمالة الأطفال والإنتهاكات.. الطفل مجدي نموذجاً

02:12 م

الأحد 20 فبراير 2022

الخرطوم :ملاذ عصام

"جسد صغير لم يتجاوز العاشرة من العمر تحت آثار الكسور و الجروح يكابد الآلام داخل عنبر بمستشفى بحري" انه الطفل مجدي مبارك ابراهيم بعد إخراجه من ماكينة سحب داخل عربة النفايات التي يعمل بها بعد ان كان عالقا فيها حوالي 11 ساعة في الخرطوم بحري وذلك يوم 14فبراير2022.

والطفل ماجد هو عامل بعربة النفايات التابعة لمحلية بحري

و قبل إنقاذ الطفل دشن نشطاء في وسائل التواصل الإجتماعي وسمًا بإسم (طفل عربة النفايات) للتدوين حول الحادثة ومتابعتها من خلاله.

وجرت عدة محاولات لإنقاذ الطفل و استطاع الدفاع المدني إنقاذه بعد استخدام آلات قطع كهربائية، وذلك بعد مرور 8 ساعات.

و سبقت تلك الحادثة حوادث أخرى لأطفال وكبار أيضاَ سببها ضعف إجراءات السلامة المهنية و يعد ذلك إنتهاك واضح لقوانين العمل وقانون حقوق الإنسان وأيضاً إتفاقية حقوق الطفل و ميثاق الطفل الأفريقي وقانون الطفل للعام2010 الذي نص على منع عمل الأطفال دون عمر الرابعة عشر بحسب المادة (36).

إحصائيات

و بحسب تقارير صادرة عن "المجلس القومي لرعاية الطفولة" في العام 2018 فإن %33 من الأطفال دون سن الرابعة عشر يعملون في عدد من المهن. و أشار آخر تعداد سكاني تم في العام 2008 الى ان عدد الأطفال في السودان أكثر من 15 مليون أي نسبة 49% من إجمالي السكان، منهم 4.5 مليون طفل دون سن الخامسة، ويولد سنوياً 1.33 طفل مع زيادة سنوية مطّردة في المواليد، ومن بين الأطفال الذين هم في سن مرحلة الأساس (6 - 13) سنة، هنالك ما يقارب المليوني طفل خارج المدرسة ويمارسون عدد من المهن المختلفة.

و أفاد عدد من الناشطين/ات في حقوق الطفل ان كثير من الأطفال تعرضوا لعدد من الإنتهاكات خلال عملهم منها عمل الأطفال لساعات طويلة دون تخصيص وقت للراحة وتشغيلهم في مهن شاقة على أجسادهم و عدم مراعاة إجراءات السلامة المهنية و ذلك يحدث مع الكبار أيضاً و إجبارهم على القيام بمهام هي ليست جزء من العمل المتفق عليها وإنتهاك حقوقهم المادية ،إضافة إلى إستغلالهم في أعمال خطرة و غير لائقة وغيرها الكثير من الإنتهاكات.

أثر الأوضاع السياسية

وفي السياق ذكرت إلهام مالك إختصاصية إجتماعية

و المديرة التنفيذية لمركز الموهبة لتدريب وتأهيل الأطفال

ان البلاد تمر خلال هذه الفترة ماب بعد انقلاب (25/اكتوبر /2022) بمنعطفات سياسية حادة وتحول ديموقراطي حر في سبيل تحقيق شعارات ثورة ديسمبر المجيدة لذلك

لابد من تكثيف الجهود المبذولة من قبل الجهات الحكومية والغير حكومية ذات الصلة بتقديم الخدمات للأطفال وخاصة عند تعرضهم لظروف صعبة و توفير حياة كريمة لهم وحمايتهم من التعرض للإنتهاكات وأضافت أرفض أيضاً مشاركتهم في أحداث الشارع السياسية، علما بأنه تم مقتل (9 أطفال) وإصابة (120طفلا) في مختلف أنحاء السودان وفقا لاحصائيات منظمة اليونسيف العالمية) إضافة إلى الانتهاكات الجسدية المتمثلة في الاعتداء الجنسي والاغتصابات بالإشارة الي اخر حدث الذى ارتكبه شيخ خلوه قرانية اغتصب (10اطفال) وألقت سلطات شمال دارفور القبض عليه بتهمة الاعتداء جنسيا ودون ضده بلاغ تحت المادة(45/ب) من قانون الطفل والأسرة للعام (2010) وتم نقله الي السجن.

دور وحدة حماية الأسرة والطفل

وناشدت إلهام وحدة حماية الأسرة والطفل القيام بدورها المنوط بها في حفظ حقوق الأطفال و حمايتهم وتوفير العدالة تحقيقاً لأهداف الثورة التي تنادي ب(الحرية والسلام والعدالة الاجتماعية). وأشارت الى أهمية قيام كل أسرة بدورها اتجاه أطفالها وتوعيتهم حتى يتاكامل دور الاسرة والمجتمع والمنظمات التطوعية الدور المطلوب من أجل تحقيق حياة افضل لأطفال الشعب السوداني.

وبحسب الطفل مجدي فإنه ذهب للعمل مقابل 500جنيه في اليوم وكان نائماً على مكبس النفايات لحظة وقوع الحادثة، ومازال مجدي يتلقى العلاج بالمستشفى.

اخر الاخبار