توثيق الثورة

والدة المصاب فى الاعتصام "عبد الناصر": وجدت ابنى فاقد الذاكرة بعد ٦٠ يوم من الفض

12:42 م

الأحد 25 أبريل 2021

عثرت على ابنى بعد "60"يوما فاقد للذاكرة
.....
"عبد الناصر يعانى من انفصام فى الشخصية واتعرض للضرب عندما أعجز عن توفر العلاج
...
ابنى فكر عدة مرات فى الانتحار بتناول علاجات"60"يوما دفعة واحدة
....
طرقت كل ابواب الجهات ولكن..
....
زرت وزيرة الخارجية ثلاثة مرات ولم تولى الأمر اهتماماً..
....
ابنى يحتاج إلى علاج متواصل ونسكن فى منزل مهجور آيل للسقوط
...
انا وابنى مهددون بالطرد من وراث المنزل المهجور ومصيرنا الشارع
....
الخرطوم :,مياه النيل
....
لم تجد نور الهدى مكاناً ياويها هى وابنها المصاب "عبد الناصر "سواء منزل على شاطىء النيل بمنطقة العيلفون محليةشرق النيل،بعد ان هجره سكانه إبان فيضان العام الماضى وأصبح مهجورا ،تقول والدة عبد الناصر بأنها من ولاية الجزيرة محلية المنتقل قرية الهدى حضرت مع ابنها ابان اعتصام القيادة العامة،وتضيف بان ابنها البالغ من العمر "22'سنه درس حتى المرحلة الثانوية ونسبة للظروف الحرجة للأسرة توقف عن الدراسة وعمل سائق ركشة،تصمت والدة عبد الناصر وهى تسرد قصة ابنها الحزينه بانه فى آخر مرة شاهدته كان بحالة جيدة وخرج للقيادة رغم التخوف الذي انتابها فى ذلك اليوم وطلبت منه عدم الذهاب ولكنه أصر وخرج يقود الركشة
...
اختفاء 60"يوما
....
توجهت نحو القيادة
عقب فض الاعتصام بحثاً عن ابنى إلى أن اصبت بدوار سقطت من مكان مرتفع تسبب فى أحداث إصابة "بالركبة" اقعدتنى عن الحركة،طوال فترة الشهرين وانا اتحرك بصعوبة بالغة بحثاً عن ابنى بمساعدة اقاربى إلى أن تم اخطارى عن تواجده بموقف شندى
....
انفصام وفقدان ذاكرة
....
توجهت صوب موقف شندى ولكن لم أجده وتواصل والدته فى سردها لتفاصيل ابنها الحزينه أنه وبمساعدة الخيرين تمكنت من العثور عليه قبالة مسجد النور وتعرفت عليه ولكنها تفاجت بتغير فى سلوك ابنها عندما حاولت الاقتراب منه اعتدى عليها بالضرب فى اماكن مختلفة وانتابته حالة هياج اهيستري حينها قام الحاضرين بتهديته وقالت كان يقول "انتى لا امى لا بعرفك"،مشيرة بأن ابنها اصبح لايثق فى الأشخاص المقربين منه عقب الحادثة ،وتضيف والدته بنرات حزينه تم تحويله إلى مصحة كوبر وبعد مضى فترة وجيزة عادت إليه جزء من ذاكرته وتعرف على الا اننى اتعرض للضرب والتهديد والطرد من المنزل عندما اعجز عن توفير الأدوية الذى يتناولها مدى الحياة، وقالت ان توقفه للأدوية خطر على حياته التى تجعله يصاب بانفصام فى الشخصية ،وعدم إدراكه ما يفعله ويشعر به حوله، وافادت نور الهدى ان ابنها أخبرها بتعرضه للاعتداء وضرب فى الرأس وتنتابه حالة الهستيريا عندما يشاهد شخص يرتدى زى نظامى،وتواصل والدة عبد الناصر بأن الجميع نصحونى للبحث عن علاج لانه يشكل خطر على حياتى وحياته،

الانتحار
...
الخطوة إلتى كانت تدور فى رأسه فكره الانتحار فقد تمكن من استخدام الأدوية التى تحصلت عليها بواسطة أحد الأطباء لعلاج شهرين الا انها تفاجات بأنه بلع جميع الحبوب الأمر الذى ادى الى أن تسؤ حالتة ورفض الاكل واخبرنى عندما آفاق واصبح بحالة جيدة أنه فكر فى الانتحار حتى ترتاح والدته التى اعياها التعب والارهاق بحثاً عن علاج ابنها وتقاعس السلطات المختصة
.....
وقالت ان أكثر تخوفها من انفصام الشخصية التى تنتابه بين فترة وأخرى وقالت ان ابنها تعرض لضعف حاد فى النظر واصبح لايقوى على النظر وقالت انه رغم تعرضها للإصابة فى رجلها تخرج للبحث عن حق ابنها الضائع وانها طرقت كل الابواب وجميع جهات الاختصاص التى ظلت صامتة ،وتفيد بأن هذا المنزل المهجور أيل للسقوط حضر أهله وطلبوا منى الخروج وانا اتعرض يومياً للطرد من قبل وراثة ،واجهشت نور الهدى بالبكاء وتقول:اقوم بجمع الحطب من الشارع للطبخ،ذهبت إلى وزيرة الخارجية مريم الصادق المهدى ولم تولى الأمر اهتماماً
.....
فقدان ركشة
...
حتى هذه اللحظة لم نتمكن من العثور على الرقشة التى كان يقودها وهى ملكا لأحد اقرباءه وعندما يعيد ذكرياته تنتابه حالة هيستريا ..

اخر الاخبار