ترندينج

اسر الشهداء يدعون الى إفطار فى جداريات القيادة يوم ٢٩ رمضان

11:03 م

الأربعاء 05 مايو 2021

#حراك_٢٩رمضان

نحتشد في هذا اليوم لنواصل مع ابناء وبنات شعبنا حراسة مشروع ثورتنا الوطني ، مشروع الوطن الجامع، بشعارات مجردة من كل الدوافع الضيقة، ولا صوت يعلو حينها فوق صوت قضيتنا الأولى (القصاص) كخيار لا رجعة عنه و لنعيد التأكيد على مواقفنا الثابتة من كل القضايا الأساسية المتعلقة بمصيرنا الوطني وخروجنا هو تأكيد ليقظتنا إزاء مستقبل البلاد واعلان لبداية توحيد صفوفنا وترتيبها وتنظيمها تحت راية واحدة وقلب واحد لتعود ثورتنا بعنفوانها مستمرة على ما بدأت عليه بجداولها وحراكها السلمي.

وإنه لمن المؤسف أن نشاهد ونراقب محاولات بائسة تحاول تلطيخ صورتنا وطعن ظهورنا بسلوك غريب لا ينتمي لمبادئ واخلاق ثورة ديسمبر العظيمة، ونحن إذ نرى كيف يتسلل الخصوم والمتاجرين بقضية ابنائنا لتوسيع فجوات مصطنعة تهدف لتشتيت قوانا واهدافنا المتفق عليها والسعي للعبث بصورة اولياء الدم ومحاولة الإساءة لهم دون أن يشعروا بالخجل مما يقومون به، وهم يستدعون شعارات الثورة دون ان يدرو عن مضمونها وفحواها ويحاولون بهذا تحويلنا من قلب نابض الى جغرافية مغتربة عن مجالها الوطني، بل لقد بلغ التمادي نحو التورط بتأجيج صراعات مذمومة بيننا وبين الثوار والثائرات الذين انخدع بعضهم بهذه الافاعيل وانجرو خلفها ونحن نؤكد لهؤلاء اننا نثق في ابنائنا الثوار والثائرات ونثق في دوافعهم المنطلقة من صدق احساسهم بالوطن ورفاقهم الشهداء.

إن هذه الحشود المجتمعة في التاسع والعشرين من رمضان هي انطلاق لنضع ايدينا فوق بعضها لنعيد ثورتنا على ما كانت عليه وهو جمع للشتات وحالة التوهان واليأس الذي اصاب بعضنا كما نؤكد دائما وابدا ان انحيازنا التام و الكامل للشرعية الثورية و للمشروع الوطني الجامع، الذي لا يقبل أن يُفصل على مقاس أحد، كما نرفض اي دعاوى للتمزق و التشرذم الذي لم ولن نعترف به لانه لا يرضي ضمائرنا بل يعذب شهدائنا في عليين.

دامت الثورة صرحاً للعدالة
وشمساً للحرية ونشيداً للسلام

المجد والخلود لشهداء الوطن
والنصر للوطن
وإننا حتمًا لمنتصرون

منظمة أسر شهداء ثوره ديسمبر المجيده2018
المكتب الاعلامي

اخر الاخبار