تقارير

في ذكرى فض الإعتصام..حكايات من القيادة

09:23 ص

الخميس 03 يونيو 2021

طبيبة: أجري لنا إختبار فحصل الحمل داخل المعتقل

عوضية كوكو: إحدى البائعات إختفت لشهرين بعد الإعتصام

الخرطوم: ملاذ عصام

"بكاء الطفل لفتهم إلينا كنا مجموعة من النساء وشابين قد إختبأنا خلف الأشجار عندما وجدنا التاتشرات تقف في المدخل" هكذا بدأت الطبيبة سارة حديثها وواصلت كانت إحدى النساء المتواجدات معنا تحمل طفل صغير فأتوا إلينا عندما سمعوا صرخات الصغيروضربونا وأخرجونا إلى شارع القيادة، وكانت كل مجموعة تسلمنا الى الأخرى وتضربنا مرة أخرى ويبدأوا الضرب بالضرب على الرأس ،وفي ذلك الوقت رأيت خيام تحرق وبداخلها أشخاص وبعدها أخرجونا إلى شارع النيل والنيران مشتعلة داخل مكان الإعتصام بالقيادة والجثث ملقاة على الأرض.

إستهداف وعنصرية

ولاحظنا إستهداف أشخاص محددين بناءاً على إعتبارات قبلية وعنصرية وقد واجهنا تساؤلات حول اللبس والعرق كنت أنا وزميلتي طبيبة جراحة كنا نعالج المصابين وكنت مستهدفة بصورة شخصية وأصبت بشق في الجمجمة بسبب الضرب.

إغتصاب وإنتحار

وأثناء عملنا على إسعاف المصابين/ات أصرت زميلتي وصديقتي على أن أذهب في الإسعاف مع زميلتي وحتى داخل الإسعاف تم التفتيش ليعرفوا إذا هناك أحد غيرمصاب وكانوا يفعلوا ذلك مع كل عربات الإسعاف، وأثناء تواجدي في كلينك جامعة الخرطوم سمعت بأن طبيبة تعرضت للإغتصاب وإنتحرت.كانت بداية الضرب بعد صلاة الفجر فدخلنا المسجد وإختبأنا فيه وبعدها أتوا إلينا شابين وأخبرونا أن المكان غير آمن فدخلنا في غرفة تحت التشييد ليصير صوت الرصاص أقرب.

نقاط إسعافية

وفي بقية الأيام الإعتصام كنا نتواجد في العيادات الموجودة داخل الإعتصام وكنت موجودة في النقاط الإسعافية خلال المواكب وشاركت في الإضراب وبعدها قررنا الإنسحاب من المستشفيات فخسرت وظيفتي،وكنا نقوم بنعمل غرف إسعافية عند حدوث إصابات وكان عدد الطبيبات النساء المشاركات كبير وكانت تلك المرة الأولى التي أعلم فيها بأن عدد الطبيبات الجراحات النساء في السودان كبير وبصوة عامة كانت النساء في الصفوف الأمامية في الثورة والمواكب .

دور تقليدي

في الأيام الأولى حاولوا وضعنا في الدور التقليدي، مثلاً أيام الإعتصام حاولوا حصر دورنا على المطبخ والنظافة فأستلمنا المتاريس وقد واجهنا كثير من المضايقات منها الكلام عن اللبس ومنعنا من المبيت في الإعتصام، وتفسير كل تصرفاتنا حتى المبيت في القيادة بأسباب أخرى لا علاقة لها بالثورة، ولكن وقفت النساء في المنابر المختلفة وخطبن من خلالها وتقدمن الصفوف ولعبت النسويات دور كبير في ذلك.

إعتقال

وأصعب تجربة مررت بها هي الإعتقال وكان ذلك خلال الفترة من 31يناير الى 8مارس حيث تم إستهدافنا كطبيبات وأطباء وإعتقلنا من بحري أول يوم أخذونا الى مبنى جهازالأمن والمخابرات بشارع المطارثم إلى موقف شندي وبعدها سجن النساء أمدرمان وتعرضنا خلال تلك الفترة للتهديد والتحرش الجنسي من قبل الحارسات ولإجراء فحص الحمل وأثناء التحقيق حاولوا الضغط علينا بأساليب الكلام وأضربنا عن الطعام يوم 8مارس وبعدها تم إطلاق سراحنا .

إختفاء

وتحدثت عوضية كوكو بأن بائعات الأطعمة والشاي تعرضن لإصابات متعددة وخسائر مادية كبيرة تمثلت في فقدان أدوات عملهن ومتعلقات شخصية والكثير من المواد والأواني ومعظمها كانت مستأجرة ، وكانت إحداى البائعات مختفية منذ يوم الفض، ووجدت بعد شهرين حيث وجدوها ملقاة على الأرض أمام منزلها وكانت لاتدري بأي شيء، وبعض المتضررات مازلن يتلقين العلاج حتى اليوم ولكن بعض الجهات ساعدت بتعويض جزئي للمتضررات.

وواصلت قائلة في اليوم السابق لفض الإعتصام طلب مني أبنائي الثوار أبناء وادي هور أطعمة محددة ووعدتهم بعملها في اليوم التالي، وذهبت إلى منزلي عند هطول الأمطار على أمل العودة عند الفجر ولكن قبل خروجي من المنزل جاءت أخبار عن فض الإعتصام،

وكنت في كل أيام رمضان أخرج من القيادة بعد السحور، حيث كنت أعمل بالمطبخ المركزي وأتتنا دعومات مادية وعينية من جهات وأفراد ،وقد بدأت في إعداد الطعام للثوار منذ الأيام الأولى للإعتصام ومعي عدد من النساء والشابات والشباب الثوار.

إحصائيات

وأِشارت إحصائيات إلى مئات القتلى خلال فض الإعتصام وألاف من المُصابين/ات إضافة للمفقودين/ات ولاتوجد إحصائيات دقيقة لعددهم لأن عدد منهم لم تُفتح بلاغات لإختفائهم والبعض لا يعلم أحد من أهله أو من الذين حوله بتواجده في القيادة حيث يوجدعدد من الأطفال المتواجدين خارج الأسر كانوا بالقيادة ولا أحد يعلم مصيرهم.

تصعيد

وذكر أهالي عدد من القتلى والمفقودين أنهم سيواصلوا التصعيد لكل الجهات حتى يأتوا بحق أبنائهم ولا أمل لديهم في لجنة التحقيق في فض الإعتصام التي تكونت منذ أكثر من عامين برئاسة القانوني نبيل أديب.

وتواصل سارة قائلة (وقعت عبوات بمبان داخل الغرفة فلم نجد حل غير الخروج منها فلجأنا إلى الأشجار حتى تم إخراجنا وضربنا بعد سماعهم بكاء الطفل).

اخر الاخبار